Monday, November 22, 2010

مهرجان لوكـــا - النهـــار 22 تشرين الثاني 2010

 
"لوكا" الرصينة تعرُضُ التنوّع إلى درجة التناقض
"دينوطوبيا" تنافس سوبرمان، والحالم يجاور الفوضوي

"لوكا" تخطُفُ الوافد إليها إلى شوارعها وناسها المتنكّرين شخصيّات من الشرائط المصوّرة وأبطال ألعاب الفيديو وأفلام الرسوم المتحرّكة.  سهلٌ الوقوع في فخّ بهرجاتها البصريّة وصخب أزقّتها وجمال ناسها. تكفي زيارة سورها القديم الذي مازال على حاله منذ تشييده، وتسلّق أبراجها وعبور أبوابها لتنتقل إلى زمن آخر مع ما يرافق ذلك  من حضور لناس في أزياء عصورها الغابرة. لكن "لوكا" ليست حدثاً شعبويّاً وسياحيّاً واحتفاليّاً فحسب (يُصادفُ المهرجان موعد عيد جميع القدّيسين في إيطاليا). إلى داخل مبانيها التراثيّة والتابعة للأدارات الرسميّة تنسحب الأجواء الأكثر رصانة، المفتوحة أمام المحترفين والجمهور المتابع مسار الشريط المصوّر للتعرّف إلى مآله.
في القاعات التاريخيّة تنتشر المعارض المتخصّصة وتتوزّع. وفي غُرفِها تقام الندوات والطاولات المستديرة وحلقات النقاش. وكأن القيّمين على المهرجان يتبنّون منطق أعطِ ما للناس للناس وما للمحترِف للمحترِف (عفواً من التأويل). هناك المعارض الرسميّة التي يُراد منها إما إستعادة ذاكرة مشتركة، أو التعرُّف عن قرب على عوالم كبار فنّاني الشريط المصوّر بتقنيّاتهم الخاصّة وأساليب عملهم ومساهماتهم في المجال. بعضُها الآخر للإضاءة على "فنون الأطراف" والمقصود هنا الأنتاجات خارج السوق العالميّة (الغربيّة أو اليابانيّة تحديداً). والعرض اللبناني جاء في هذا السياق. وللإطلالات الشابة مكانها عن طريق معارض مشتركة بحسب مواضيع أو تجارب جديدة يُمكن أن تؤشّر إلى الإتجاهات المقبلة للفن التاسع.
ماسيميليانو فريتزاتو Massimiliano Frezzato (مواليد تورينو-إيطاليا 1967) مصمّم ملصق المهرجان هو الوجه الشاب الذي ارتأى منظمو المهرجان تكريمه بمعرض أوّل شامل لأعماله وإن غير كثيرة وإنما بالتأكيد مميّزة. وكأنهم أرادوا التأكيد مرّة أخرى أن الإبداع البصري أساس ويتقدّم على النصّ المرافق. وإن كان "فريتزاتو" كما يوقّع أعماله بدأ الرسم باكراً فنان أغلفة وقصص أطفال، فإنّه لَفَتَ النقّاد منذ ألبومه الأول الذي خطّه بالتعاون مع كاتب السيناريو الفرنسي جيروم شارين "مارغو في بادتاون" عن دار "كاسترمان" عام 1990. ليتبعها بالسلسلة التي ارتبط إسمه بها وقادته إلى الشهرة العالميّة بعدما تُرجمت إلى لغات عدّة "حافظو الماسير" (I Custodi del Maser) تعاون فيها لاحقاً مع نيكيتا مندريكا كاتباً للسيناريو، هو الأسم اللامع الآخر في عالم الشريط المصوّر.
عالم فريتزاتو مليء بالسحر وأجوائه، شخصيّاته الخياليّة تراوح بين كاريكاتوريّة المانغا وأسلبة رسامي الأيروتيك البارزين أمثال ميلو منارا. لكن الأسلوب العام يُذكّرُ كثيرا بـريجيس لوازال (Régis Loisel) وأبطاله. وإذا كان فريتزاتو لا ينفي مصادر تأثّره فإنه بدون شكّ خَلَق لنفسه أسلوباً وطريقة عمل باتت تميّزه عن أبناء جيله. مُحترف، يُتقنُ صنعته ويعشقها، وإن كانت جدّية أسلوبه تناقض شخصه الفوضوي والهامشي إلى حدّ الشكّ في أن يكون وراء أعماله. "حين أرسم أُصبح شخصاً آخر، وعندما أنتهي أنظر إلى عملي وأتساءل إذا كنت أنا من صنع ما أراه. أتفاجأ، أفرح كثيراً فأعود إلى الموسيقى والخمر" كما أسرّ لي خلال لقائي الوجيز معه.
جايمس غورني James Gurney (مواليد كاليفورنيا 1958) الخيالي الآخر الذي أنفرَدَت أكثر من قاعة لاحتواء عالمه المسمى "دينوطوبيا". يأخذ غورني القارئ-المتفرّج (كما يرغب في التأكيد)، البالغ أو الطفل سواء، إلى العالم السحري لجزيرة "دينوطوبيا" المفقودة. عالم من الخيال والفن والعلم والأكتشاف والأبتكار تعيشُ فيه الديناصورات بسلام ووئام مع بني البشر. بروحيّة مغامرات "غوليفر" أو رحلات "ماركو بولو"، تروي لنا صفحات "الرحلة إلى تشاندارا" مغامرات المستكشف أرثر دينيسون والديناصور "بيكس" في العالم الساحر للجزيرة المفقودة. ساحرٌ بالفعل عالمه البصري ودقيق إلى أبعد التفاصيل المتخيّلة هندسة وأزياء وشخصيّات وحيوانات وديكورات. وليس بغريب تمكّنه من خَلقِ عالم تفصيلي إنطلاقاً من خطّ وورقة بيضاء هو الذي بدأ شبابه دارساً علوم الآثار في جامعة بركلي قبل أن ينتقل لدراسة الفنون في كليّة الفنون والتصميم في باسادينا. وربّما هذا ما ساعده على أن يكون رساماً معتمداً لدى مجلة "ناشونال جيوغرافيك" حين يتناول الموضوع إعادة تصوير معارك تاريخيّة أو معالم أثريّة لم يبق منها سوى أوصاف لها.
رسومه مفرطة في الواقعيّة. باهرة الألوان ومكتظّة بالتفاصيل. والمدهش أنّه يستخدم تقنيّة الرسم بالألوان الزيتيّة على أقمشة لوحات لا يتجاوز بعضها قياس كتاب عادي. ساحرٌ بصري لا يمكنُ المرور بأعماله دون التوقّف إعجاباً بتقنيّاته. وإذا كان الشريط المصوّر فنّاً يقوم على تجميل الأصل المرسوم وإخفاء بعض عيوبه في مراحل الطباعة، فإن فنّ جايمس غورني لا يُعطى حقّه مطبوعاً. سؤال راودني دائماً لدى مقارنة اللوحات الفنيّة الأصليّة بما كنّا نعرفه عنها من خلال الصور في الكتب. وهنا يتفوّق غورني معرضاً على رسومه المطبوعة.
غاري فرانك Garry Frank (بريستول-بريطانيا 1969) وتسليط للضوء على مهنة خاصة بالشرائط المصوّرة وفن التحريك هي الـ Penciller (الرسم قبل التحبير والتلوين). إسمٌ لامعٌ آخر لكن هذه المرّة من عالم الأبطال الخارقين لـ DC Comics وتحديداً "سوبرمان" و"باتمان" الرجل الوطواط. ويُعتبر فرانك من جيل المجدّدين في رسم المغامرات المستمرّة للرجل الخارق، خصوصاً السلسلة التي تلاقي رواجاً واسعاً أدهش الناشر نفسه وهي الآن في عددها السادس "سوبرمان: سرّ البداية". مُلفِتةٌ عودة اهتمام جمهور الشريط المصوّر الأوروبي ومحترفيه بالأبطال الخارقين، خصوصاً أنهم من قارة أخرى ومنبعٍ ثقافي مغاير. البعصُ يضعها في خانة العودة إلى البدايات ونوستالجيا العصر الذهبي، لكن من دون شكّ أن النسخة الحديثة من هذه الأبطال لا تترك مجالاً للامبالاة المتفرّج لوصول تقنيّاتها وأشكالها إلى ذروة الأتقان والمبالغة الأناتوميّة خصوصاً عند فرانك وجيله.
قريب من رسوم تشريح ليوناردو دافينشي هو سوبرمان غاري فرانك. عضلات جسده تقارب الكمال وحركات جسده تحاكي راقصي الباليه قدرة على تطويع الجسد. والفرادة عند فرانك نجاحه في إبقاء شخصيّاته مؤنسنة ومقنعة في حقيقتها وهنا ربّما سرّ نجاحه وتقدّمه على الباقين. وللتأكيد على أهميّة رسومه وتشريحها عَمَدَ منظمو المعرض على تكبير رسومه بالرصاص إلى جانب الرسم الأصلي المعلّق أيضاً جنباً إلى جنب الرسم بعد "تحبيره" وتلوينه. ربّما للدلالة على أن قصص أبطال خارقين مثل "سوبرمان" و"باتمان" المعروفة بسطحيّة سردها الروائي تستنفد كل هذا العمل الشاق والجاد والمضني، وتستدعي هي أيضاً فنانين محترفين لا يقلّون إبداعاً عم غيرهم.
جياني دي كونّو Gianni De Conno (ميلانو-إيطاليا) وجه آخر من معالم فنّ الرسم Illustration))لكن من خارج عالم الفن التاسع. أهمّيته إلى جانب فنّه تأثيره على جيل كامل من رسّامي الشريط المصوّر الشباب الأيطاليين أسلوباً و"تحرّراً" من النمط التقليدي والكلاسيكي في ما بات يُعرَفُ لاحقاً بـ"مدرسة ميلانو" في فن التصوير. إنتاجه تخطّى الحدود الأيطاليّة إلى دور نشر عالميّة، وربّما هو الإسم الأيطالي الأكثر انتشاراً في القارات الأربع (تكفي مراجعة المعارض والجوائز التي حاز عليها للدلالة على ذلك). وإن كانت مصادره البصريّة بين الفنّ الساذج و التعبيريّة الألمانيّة، فأن دي كونّو أوجد لنفسه مكاناً في عالم الرسم والتصوير خصوصاً في مجال رسوم كتب الأطفال حيث أحدث انقلاباً في المفاهيم البصريّة التي تتناول هذا المجال.
خاصٌّ جدّاً هو دي كونّو وذاتي التعبير كأنه يرسم ما يحلم به هو. أشكال لا يمكن أن تمرّ إلا بمخيّلته هو، وألوان لا يُمكن إلاّ أن تخرج من ريشته. مجرّد المرور بمعرضه و التمعّن برسومه ولوحاته حتى ينقشع بوضوح إلى أي حدّ هو مصدر لكثيرين غيره اعتبرناهم مجدّدين ومحدّثين في عالم الرسم. وجوه ناسه، ألوان خلفيّاته، أشكال خيالاته كلّها تشكّل عالماً لا يُخبرُ قصة بالضرورة وإنّما أحلاماً وهوامات.ومن هنا ربّما اعتبر عن حقّ صاحب مدرسة في هذا المجال، وهذا ما يُبرّر أيضاً للمهرجان استقدام معرض من خارج "الحرفة".
في أحد مقاهي "لوكا" في وسط ساحة سان ميكيل، توقّف نظري مراراً على الكنيسة-الكاتدرائيّة االتي تطغى هندستها على كل ما يحيطُ بها، وبدت الخيَم المنصوبة وحولها الناس المتنكّرين أبطال قصص وروايات من الخيال وكأنها مخيّم لمقاتلين اجتاحوا أسوار المدينة. هناك في واجهة الكنيسة سبعون من العواميد الرخاميّة موزعة على أربع طبقات لا يشبه أي منها الآخر زخرفة ولوناً ونقشاً. مشهد يختصر ربّما مهرجان "لوكا" بما يتضمّنه من تنوّع يصل إلى حدّ التناقض الحادّ.
مشهدٌ فيه شيء من الألفة لمن جاء من بلاد التناقض فيها هو ما تمتاز به.
هناك، في "لوكا"، أحسستُ أني في دياري!

جورج خوري (جـاد)